ما هى أضرار معجون الأسنان للحروق

يتعرض الكثير منا للحروق الجلدية نتيجة وقوع المياه الساخنة على الجلد، أو لمس أداة ذات حرارة مرتفعة جدا، كما أن النساء تقضي الكثير من الوقت في المطبخ، و هذا يعرضها كثيرا لملامسة الزيت الساخن، أو يلامس الفرن الساخن جلد المرأة، و هذا ما يسبب حروق شديدة أو خفيفة في الجلد، و يلجأ الكثير من هؤلاء المصابين بالحروق إلى العلاج المنزلي الأكثر شهرة للحروق الجلدية، و هو معجون الأسنان الذي يعتقد الكثيرون أنه يخفف من ألم الحروق الجلدية، و يساعد في شفائها.

أنواع الحروق الجلدية
هناك حروق من الدرجة الأولى، و هذه الحروق تسبب إلتهاب سطح الجلد، و تورم بسيط، و تسبب ألم شديد عند لمس الحرق، مثل حروق الشمس، و أيضا توجد حروق من الدرجة الثانية، حيث أنها أشد من حروق الدرجة الأولى، و تظهر هذه الحروق على هيئة فقاعات على الجلد، و يكون الجزء المحروق لونه أحمر و مؤلم أيضا، أما حروق الدرجة الثالثة فهي أعمق من حروق الدرجة الثانية و الدرجة الأولى، فهي تصيب كل طبقات الجلد، حيث أن حروق الدرجة الثالثة تصل إلى الأوعية الدموية و الأعصاب، و هذا ما يجعل الألم فيها أقل من الدرجة الثانية.

التعامل مع الحروق بصورة صحية
عندما تتعرض لحروق في سطح الجلد، يجب تبريد الحرق بوضع كمية من المياه الباردة علي مكان الحرق، و تجنب وضع قوالب الثلج على مكان الحرق حتى لا يسبب زيادة في حدة الحرق، حيث أنه يعمل على توقف الدورة الدموية، بعد ذلك يتم وضع كمادات باردة على مكان الحرق لمدة لا تقل عن خمسة عشر دقيقة، بعد ذلك يتم وضع كريم خاص بالحروق، و هذا يتم شرائه من الصيدلية، أما في حالة إذا كان الحرق كبير و شديد يتم التوجه إلى أقرب مستشفى بعد وضع الكمادات الباردة، لعمل الإجراءات اللازمة لتجنب تطور الحرق و حدوث مضاعفات.

معجون الأسنان و الحروق
من المؤكد أن الكثير منا يلجأ لمعجون الأسنان عند الإصابة بأي حرق في سطح الجلد، أياً كانت شدته أو عمقه، و لكن الخبراء و الأطباء ينصحون بعدم استخدام معجون الأسنان في معالجة الحرق، حيث أنه لا تأثير له على معالجة الحروق، لأنه يحتوي على مواد كيميائية مؤذية مثل الكالسيوم و النعناع، و قد يكون في بعض الحالات هو السبب في انتفاخ الحرق و التهابه، و مع ذلك فإن الفائدة الوحيدة من استخدامه أنه يساعد في تبريد الحرق لفترة صغيرة جداً، و لكن الأطباء ينصحون أيضا باستخدام الماء البارد، لأنه يساعد على إزالة الحرارة المرتفعة في منطقة الحرق، و لا يوجد تأثيرات جانبية له.

تسريع الشفاء من الجروح
هناك أشياء عند القيام بها تساعد في تسريع الشفاء من الحروق، مثل عدم تناول أي طعام يزيد من الإلتهاب، مثل الزيوت و السكريات و الأطعمة المقلية و الوجبات السريعة، حيث أنها تزيد من الإلتهاب و إبطاء التعافي منها، ولكن يمكن تناول الفاكهة و الخضراوات، حيث أن الحروق في حاجة كبيرة إلى المواد المغذية، مثل التفاح و التوت للحصول على الفيتامينات، و الفاكهة و الخضار النيئة و لحوم الأسماك و الدجاج، و أيضا يمكن إضافة التوابل إلى الأطعمة التي تتناولها، حيث أن التوابل تحتوي على مركبات و مواد لها القدرة على مكافحة الإلتهاب، و ترطيب الجسم بالماء الكافي.

بعض الإسعافات الأولية للمصابين بالحروق
1- التخفيف عن المصاب وتهدئته و طلب الإسعاف.
2- خلع الملابس الغير ملتصقة بالجلد.
3- وضع المصاب على ظهره أو على أحد جانبيه.
4- وضع ماء بوفرة على مكان الحرق.
5- تغطية الحرق بكمادات و مراقبة درجة الحرارة والنبض و الضغط.
6-الذهاب إلى أقرب مركز طوارئ طبية.